نوم صحي لجسد صحي

نوم صحي لجسد صحي

إن الحصول على قسط كافي من النوم يعد من الأمور الأفضل على الإطلاق لحماية العقل والحفاظ على صحة الجسم وكما أوضح الدكتور كونور وايلد في جامعة Western Ontario في لندن أن النوم لفترة قليلة يؤدي إلى تراجع الإدراك مع التقدم في العمر، ويرجع هذا لأن أثناء فترة النوم يكون الدماغ في حالة من الاسترخاء في السائل الدماغي النخاعي مما يقوي صحة الدماغ خلال فترة الاستيقاظ، وفيما يلي أهمية النوم لصحة الجسم وحماية العقل.

أهم فوائد النوم لصحة الجسم//

  • التقليل من الوزن:

قلة النوم تؤثر على قدرة الشخص على الحفاظ على نمط حياة صحي، مما قد يؤثر على الزيادة في الوزن حيث أشارت دراسة في الأكاديمية الوطنية للعلوم بالولايات المتحدة الأمريكية أن نمط النوم يؤثر بشكل كبير على الهرمونات المسؤولة عن الشهية.

 

  • الوقاية من أمراض القلب:

إن الحصول على قسط كافي من النوم خلال فترة الليل يساعد على تنظيم ضغط الدم بشكل جيد مما يساعد على التقليل من الإصابة بالأمراض القلبية المختلفة التي من الممكن أن يتعرض إليها الإنسان.

 

  • التقليل من الالتهابات وتقوية المناعة:

يساعد النوم الصحي في الحد من الالتهابات مثل الالتهابات التي تصيب الجهاز الهضمي وأمراض الأمعاء الالتهابية والتهابات المفاصل.

وأيضا النوم الجيد يساعد على تقوية الجهاز المناعي بشكل كبير والعمل على محاربة العدوى الناتجة عن الجراثيم بمختلف أنواعها ويحارب نمو الخلايا السرطانية بالجسم.

 

 

 

 

أما عن فوائد النوم لصحة العقل//

  • فالنوم يساعد على تحسين الذاكرة مما يقلل من الإصابة بالزهايمر والخرف.
  • تحسين الحالة المزاجية مما يساعد على أداء الأعمال وزيادة الإنتاجية خلال فترة النهار.
  • التخلص من التوتر والقلق والأفكار السلبية حيث أن قلة النوم يعرض الإنسان إلى الإصابة بالاكتئاب.
  • زيادة قدرة الدماغ على الحفظ والاستيعاب، ولهذا يجب أن يحصل الطلاب على معدل النوم السليم خلال فترة الليل.

معدل ساعات النوم الصحي//

يحتاج الانسان إلى عددٍ كافٍ من ساعات النوم حتى يرتاح جسمه ودماغه وأعصابه، وحتى يستيقظ بحيويّة وانتعاش، وتختلف ساعات النوم حسب الفئة العمرية.

  • يحتاج حديثة الولادة إلى 18 ساعة نوم في اليوم في الشهر الأول من حياتهم، ثم يبدأ هذا العدد بالتناقُص؛ حيث يحتاج إلى ما يُقارب 16 ساعة بعد الشهر الأول ثمّ 13 ساعة بعد السنة الأولى.
  • في عُمر خمس سنوات يقل عدد ساعات النوم الصحي للطفل؛ بحيث يُصبح 11 ساعة يومياً، ويُمكن تقسيمها إلى ساعة ونصف خلال النهار وما تبقّى خلال الليل.
  • عند بلوغ الإنسان مرحلة المراهقة تُصبح حاجته للنوم 9 ساعات في اليوم. ساعات النوم عند البالغين فهي من 7 – 8 ساعات في اليوم، ولكن هذا العدد رأى العديد من الباحثين والأطباء أنّه ليس دقيقاً.

 

المشاكل المرتبطة بالأرق وقلة النوم//

  • الشعور بالنعاس طوال اليوم.
  • تعكُّر المزاج والعصبية من أتفه الأسباب، الإصابة بنوع من الاكتئاب وضعف التركيز وعدم القُدرة على التفكير بشكلٍ سليم.
  • ظهور هالات سوداء وعلامات الإرهاق على البشرة ويوماً بعد يوم سيُصبح الوجه باهتاً ولا توجد فيه علامات للنضارة.
  • زيادة الوزن؛ حيث يضطرّ الشخص لأكل كميّاتٍ كبيرة من الطعام خلال يومه، بسبب قلة عدد ساعات النوم

 

 

6 خطوات لنوم أفضل//

 

  • التزم بجدول للنوم:

لا تخصص أكثر من ثماني ساعات للنوم. تبلغ مدة النوم الموصى بها لشخص بالغ صحيح سبع ساعات على الأقل. لا يحتاج معظم الناس لأكثر من ثماني ساعات نوم لتحقيق هذا الهدف.

التزم بمواعيد ثابتة في النوم وفي الاستيقاظ كل يوم. حاول الحد من اختلافات مواعيد النوم في ليالي الأسبوع وفي العطلات الأسبوعية بحيث لا تزيد عن ساعة واحدة. يعزز التزامك بالمواعيد من دورة النوم والاستيقاظ لجسمك.

  • انتبه لما تأكل أو تشرب:

لا تذهب للنوم وأنت جائع أو مُتخم بالطعام. تجنب بصورة خاصة الوجبات الدسمة أو الكبيرة قبل موعد النوم بساعتين. قد يتسبب عدم شعورك بالراحة في البقاء مستيقظًا.

يجب الحذر أيضًا من النيكوتين والكافيين والكحول.

  • اضبط لنفسك بيئة مريحة:

ابحث عن الغرفة المثالية للنوم. غالبًا، ما يعني هذا غرفة هادئة ومظلمة وساكنة. قد يجعل التعرض للضوء النوم أكثر صعوبة. تجنب الاستخدام المطول للشاشات المشعّة للضوء قبل موعد النوم.

  • قلل من الغفوات أثناء اليوم:

الغفوات الطويلة أثناء اليوم يمكنها التداخل مع النوم أثناء الليل. إذا اخترت الغفوة، فحدد نفسك بغفوة لا تتجاوز 30 دقيقة وتجنب القيام بها في وقت متأخر من اليوم.

  • ممارسة الأنشطة الرياضية ضمن الروتين اليومي:

ممارسة النشاط البدني بشكل منتظم قد يحسن من نومك، وعلى الرغم من ذلك عليك تجنب ممارسته قبل النوم.

  • تخلص من القلق والمشاعر السلبية:

حاول التخلص من القلق أو المخاوف قبل وقت النوم.

تقريبا كل شخص منا تمر عليه أحيانًا ليلة لا يستطيع النوم فيها — لكن إذا كنت تعاني من مشكلة في النوم غالبًا، فاتصل بطبيبك. يمكن أن يساعد تحديد أي أسباب كامنة وعلاجها في الحصول على النوم الأفضل الذي تستحقه.

Open chat