الكتب الورقية والالكترونية

الكتب الورقية والالكترونية

 

الكتب أساس العلم والمعرفة، فيها كتبت كل العلوم الدينية والثقافية والتاريخية والعلمية وحتى القصصية وغيرها، فمن خلال الكتب وصلت الينا المعرفة وانتقلت من جيل الى جيل، حيث انها خير جليس خير ونيس والصاحب في الطريق حيث قال الشاعر “خير جليس في الزمان كتاب”.

بعد ظهور الثورة الصناعية والالكترونية وتطورها واجتياح الانترنت لعاملنا الحاضر تطور مفهوم الكتب من الكتب الورقية الى ان تكون الكتب الالكترونية، هذا التطور وهذه الثورة أدت الى الانتشار الواسع والسريع للكتب، حيث صار بالإمكان قراءة الكتب على الأجهزة الإلكترونية كالحاسبات والأجهزة النقالة وغيرها.

فما الفرق بين الكتب الالكترونية والورقية وما هي عيوب ومميزات كل منهما وما هو الأفضل؟؟

 

الفرق بين الكتب الورقية والالكترونية

الكتب الورقية او كما اعتبرت بالكتب التقليدية، كانت تعتمد الكتابة في السابق على الكتابة اليدوية باستخدام القشة والحبر والكتابة تكون على أوراق الشجر، حيث كان الناس يستخدمون الكتابة اليدوية في مراسلاتهم وتدوينهم وحتى تأليف الكتب والمجلدات، الى ان تم اختراع الطابعة في عام 1447 على يد غوتنبرغ، فتطورت من الكتابة اليدوية الة الكتابة المطبوعة.

رغم عملية الكتابة المطبوعة للكتب في ذاك الزمان الا انها واجهت صعوبة في التعديل وفي حال حدوث أي خطأ في الكتابة يضطر الكاتب الى إعادة الكتابة وهذا الامر شاق جدا.

ومع مرور الوقت والتطور التكنولوجي الهائل بدأ الكتاب الورقي يتقلص بشكل كبير وملحوظ وبالاستعانة بالتكنولوجيا وعالم الانترنت بدأ الكتب الالكترونية تتجه نحو غزو عالم القراء واستبدال الكتاب الورقي بأخر الكتروني ليعتبر بديلا سريعا وموفرا للوقت والمال على القارئ.

 

ايجابيات الكتب الورقية

ان الكتب الورقية المطبوعة لها طابعها الخاص في القراءة في راحة القارئ بشكل عام او حتى من ناحية المتعة في القراءها تجدها في الكتب الورقية اكثر منها في اللكترونية.

ولابد من معرفة ان الكتب الورقية لتبني علاقة حميمة بين القارئ والكتاب فهذا لا يقتصر على الراحة والمتعة وحسب بل يشكل صلة وثيقة وترابط شديد.

من المعروف ان الجلوس على الأجهزة الالكترونية لساعات طويلة يضر بالعين على خلاف القراءة من الكتب الورقية فيها اكثر راحة للعين واسلم لها من الضرر.

 

عيوب الكتب الورقية

نحن في زمن يعتبر فيه عامل الوقت من اهم العوامل والمؤثرات في حياة الانسان فالكاتب قد يحتاج الى أسابيع طويلة ولربما اشهر وقد يصل لعدة سنوات في كتابة مجلداته او حتى كتاب واحد فقط، ولكن هذا الكتاب لاينشر وقت انتهاء المؤلف بل يمر بعدة مراحل بعدها تأخذ وقتا طويلا، فهو يمر بالتدقيق والرقابة ثم بعد ذلك الموافقة على النشر، لكن الحكاية لا تنتهي هنا، بل هنا يأتي دور الطباعة والشكل النهائي للنسخة بالشكل الذي يرضاه الكاتب لينتقل الى دور النشر والمكتبات.

فإذا كان الكتاب يناقش قضية معينة او مشكلة في المجتمع ومع كل هذه الإجراءات تكون القضية التي يعالجها الكتاب قد انتهت وعفى عليها الوقت وقد يصبح المكتوب من الماضي، او ان يترك الكتاب فتتغير الوانه او قد يمزق او يهترئ وقد يكون كل ذ بسبب الاستخدام أيضا، ولا ننسى ان ثمن بعض هذه الكتب قد يكون باهضا ويحتاج لمبلغ من المال.

 

ايجابيات الكتب الالكترونية

لقد عانى الانسان قبل النهضة الالكترونية من صعوبة الحمل والتنقل بسبب حمل بعض الكتب وذلك بسبب حجمها او ثقل وزها، وهنا أتت الكتب الالكترونية لجعل الامر ابسط واكثر سهولة في الحمل والتنقل فكل ما تحتاجه هو جهازك النقال لا غير ذلك، والامر الاجمل من ذلك يمكن للمرئ تحميل عدة كتب بل الالاف من الكتب وكل ما يحتاجه ذاكرة تخزين وحسب.

تقليل التكاليف فهنا لا نحتاج الى الأوراق والحبر والطباعة وغيرها من مصاريف الشحن والنقل، بل يمكن للملايين الحصول عليه بكل سهولة وبأسرع الطرق، باعتبار انه ارخص الشراء والإنتاج، وسرعة الوصول اليه باي لغة كانت حيث لا تحتاج أي جهد او تعب للوصول اليه حتى لو كان مطبوعا في بلد اخر.

عيوب الكتب الالكترونية

التوزيع الغير شرعي لهذه الكتب يسبب ضياع حقوق المؤلفين والكتاب او حتى دور النشر، اعتماد الأجهزة الإلكترونية على الكهرباء ففي حال عدم وجود كهرباء يصعب استخدام الكتب الالكترونية.

Open chat